شميشة تدعم مبادرة رمــــضـــــان التــــبــــرع” لجمعية الإحسان

سلمى الغربي2 يونيو 2016آخر تحديث : منذ 6 سنوات
سلمى الغربي
مشاهير
شميشة تدعم مبادرة رمــــضـــــان التــــبــــرع” لجمعية الإحسان

التبرع من أجل التبرع ، إلتفاتة صغيرة و “كل من أعطى لوجه الله سوف يكافئ ” . لنكن متحدين، نحب بعضنا البعض، نحب القريبين منا و نعطي مما لدينا .
في هذا الشهر الفضيل، شهر التقوى و المشاركة و المساعدة المتبادلة و الكرم، لنظهر مدى تضامننا.
نداء لجمع التبرعات للأطفال الأيتام المتخلى عنهم ، بصيص من الأمل، الوعد بعالم أكثر عدلا. إذا كانت الحياة قد أرادت ذلك، فلنجعلها أفضل لهؤلاء الصغار ، ” هبة من السماء”.
تعتبر جمعية الإحسان هي الركيزة الأساسية لدار الأطفال لالة حسناء، و بدعم من الأم الروحية “السيدة شميشة” ، سوف تنطلق عملية التبرعات تحت شعار ” رمضان” على مدار شهر يونيو 2016، عبر الموقع الإلكتروني الجديد للجمعية :
أو عبر نقاط مختلفة من التبرعات التي أنشئتwww.association-ihssane.org من أجل ذالك.

رمــــضـــــان التــــبــــرع” شهر كل العطايا.. Ramadon

هو فرصة العطاء و الحب لنتقاسمها معا في هذا الشهر الكريم.
من خلال كرمك و جودك السخي ، كأنك تعطي لنفسك، تعطي لوجه الله تعالى، و التي من خلالها تعطي إبتسامة ، تمنح الحياة لهؤلاء الأبرياء. بفضل التبرعات الخاصة، يمكن للأطفال ان يتطلعوا إلى مستقبل أفضل، مستقبل يستطيعون من خلاله الحصول على الدراسة و على تعليم جيد، مستقبل يستطيع من خلاله موظفي بدار الأطفال لالة حسناء أن
يقدمون عملهم ليل نهار بكثير من الحب و العاطفة.

* نبذة عن جمعية الإحسان :
أنشئت في عام 1989، هدفها هو توفير الرعاية المادية و النفسية و التعليمية للأطفال المتخلى عنهم، الذين يقطنون بدار الأطفال لالة حسناء ، و تعد صاحبة السمو الملكي
الأميرة لالة حسناء الرئيسة الشرفية للجمعية.
* مهامها :
– تسيير و تدير التبرعات و الهبات الواردة ، كما أنها تنظم جميع الأنشطة التي تتيح للأطفال النمو و اليقظة.
– توفير الجزء الأكبر من التداريب و أجور أغلبية الموظفين ( 152 شخصا من بين 182 موظف).
– إعداد سجلات الحالة المدنية و أحكام الإهمال لجميع النزلاء، و سجلات “الكفالة” (رعاية الطفل من قبل الأسرة الكفيلة) و الملفات لمغادرة الأطفال الذي يتعدى سنهم فوق 6 سنوات إلى مؤسسات آخرى.
* بالنسبة لدار الأطفال لالة حسناء :
– كل سنة، تستقبل دار الأطفال لالة حسناء مئات الأطفال الأيتام المتخلى عنهم، و أغلبيتهم
رضع متخلى عنهم ، أطفال مفقودين، أو أسر في وضعية صعبة لا تسمح لهم برعاية أبنائهم ( سجن، مستشفى ، وفاة……….)، و ضمن هؤلاء الأطفال توجد فئة من ذوي الإحتياجات الخاصة التي تقطن بالمؤسسة بصفة دائمة.
تضم الجمعية 280 نزيل يعيشون داخل مركزين متواجدين بمدينة الدار البيضاء :
* مركز الوازيس : يستقبل أطفال رضع من الولادة إلى سن 6 سنوات و يقطنون بمقر الجمعية.
* مركز بوافي : الكائن بمنطقة بولو و يضم الأطفال ذوي الإحتياجات الخاصة من 3 سنوات فما فوق، و يقطنون بصفة دائمة

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة