الصناعات الغذائية المغربية تسعى لولوج أكبر بالسوق الأمريكية من خلال “سامر فانسي فود شو”

سلمى الغربي27 يونيو 2016آخر تحديث : منذ 6 سنوات
سلمى الغربي
مهرجانات و معارض
الصناعات الغذائية المغربية تسعى لولوج أكبر بالسوق الأمريكية من خلال “سامر فانسي فود شو”

يشارك المغرب للمرة ال 17 في معرض “فانسي فود شوو” بنيويورك من 26 إلى 29 يونيو 2016، من خلال مشاركة 17 عارضا مغربيا بجناح على مساحة 371 متر مربع يعملون على إبزار مستجدات العرض المغربي وتنوعه وغناه وكذا جودته.
Salon1-18
Salon1-18
ويشارك المغرب في هذا الحدث المهم من خلال المؤسسة المستقلة لمراقبة وتنسيق الصادرات، وذلك تحت إشراف وزار الفلاحة والصيد البحري. وهو الحدث الذي يشكل فرصة حقيقية للتواصل حول الصادارت المغربية وعقد لقاءات عمل وشراكات مع أهم صانعي القرار بالمنطقة.
المعرض الذي يستقطب سنويا حوالي 24 ألف زائر من المهنيين وأكثر من 2400 عارض من 80 بلدا عبر العالم، يهدف المغرب من خلاله إلى الترويج للصادرات المغربية والتواصل حول المنتجات المغربية ومزاياها التنافسية بهدف تقوية تموقعها في السوق الدولية، وخاصة أمريكا الشمالية.ا كما سيتم تسليط الضوء على الإمكانيات والإنجازات والتوقعات الخاصة بتنمية هذا القطع ووضعهما في إطار مخططات “المرب الأخضر ” و “أليونيس”.
Salon1-16
الرواق المغربي على مدى أيام المعرض سيعرف عرض مجموعة متنوعة من منتجات الصناعة الغذائية المغربية كزيت الزيتون ومصبرات الزيتون والصلصات ومصبرات السمك والكسكس والمعجنات. وأيضا عروضا في فن الطبخ المغربي. وسيسعى المغاربة من خلال هذا المعرض تعزيز ثقة الشركاء التقليدين، وأيضا إلى استقطاب شركاء جدد للوصول بالصناعات الغذائية المغربية لوللوج أكبر بالسوق الأمريكية، وبالتالي الاستفادة من التدابير التفضيلية الممنوحة في إطار اتفاقية التجارة الحرة الموقعة سنة 2006 بين المغرب والولايات المتحدة، وكذا الحصول على حصص في سوق منطقة أمريكا الشمالية، التي تضم أكثر من 450 مليون مستهلك، وأزيد من 146 مليار دولار من واردات منتجات الصناعة الغذائية.
للإشارة فإن “فانسي فود شو”يعد من أضخم المعارض العالمية للصناعات الغذائية، ويعرف مشاركة أزيد من 80 دولة و2400 عارض.
Salon1-6

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة