Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

سناء مبتسم لـ”زين”: اعتز بمشوار 20 سنة تحت الأضواء وانتظروني في الجزء الثاني من “سلمات أبو البنات”

سلمى الغربيآخر تحديث : الخميس 9 يوليو 2020 - 2:38 مساءً
سناء مبتسم لـ”زين”: اعتز بمشوار 20 سنة تحت الأضواء وانتظروني في الجزء الثاني من “سلمات أبو البنات”

مشوارها مع الأضواء يمتد لـ”20″ سنة، لمع اسمها في عالم عروض الأزياء في سن صغيرة جدا، ثمشاركت في تقديم عدد من البرامج الترفيهية والإعلانات. دخلت جمال الصحافة وتولت عددا من المهام كرئيسة لقسم موضة وجمال بعدد من المجلات النسائية المغربية مثل “سيتادين” و”نجمة”، كما عملت بعدد من المؤسسات البارزة في مجال الفاشن.

خاضت غمار التمثيل وشاركت  في عدد من الأعمال الفنية، وخلال شهر  رمضان الماضي شاركت في مسلسل “سلمات أبو البنات”، الذي حظي بنجاح كبير، وسلط الضوء على نجاحها في تقمص  شخصية سيدة بورجوازية وأم للبطل “يوسف” التي قام بدورها الفنان عمر لطفي.. إنها سناء مبتسم، العارضة وخبيرة الموضة والمقدمة الممثلة، التي خصت “زين” بهذا الحوار.

نبدأ الحوار بالحديث من مشاركتك في المسلسل الذي أحدث ضجة سلمات أبو البنات ودورك في المسلسل؟

سبق أن عملت تحت إدارة المخرج الكبير “هشام جباري” من خلال سلسلة “زواجي محال”، وكانت تجربة رائعة ومميزة في مسيرتي الفنية. وأثناء إعداده لمسلسل “سلامات أبو البنات” أصر على أن أكون ضمن فريق العمل من خلال دور ” رقية” أم ” يوسف” التي جسدها الفنان “عمر لطفي”.

هل توقعت أن يحظى المسلسل بكل هذه الضجة؟

الضجة التي أحدثها المسلسل خلال عرضه كانت أكبر من توقعاتي، وكانت لدي ثقة كبيرة في إمكانيات “هشام جباري” كمخرج كبير، وه ما دفعني إلى قبول الدور بدون تردد بمجرد قراءتي لسيناريو العمل، والحمد لله كان المسلسل حظي بنجاح جماهيري بفضل كفاءة المخرج والممثلين، رغم ظروف التصوير والسباق للانتهاء من التصوير مع بداية فرض حالة الطوارئ الصحية بسبب وباء “كورونا”.

كيف كانت الأراء بخصوص دور “رقية” في مسلسل “سلمات أبو البنات”؟

الحمد لله  الآراء بخصوص دوري كانت جيدة رغم تعقيب الجمهور على أني لا زلت صغيرة على لعب دور أم  الفنان “عمر لطفي” بحكم أن فارق السن بيننا لا يتجاوز تسع سنوات.

ألم تخشي لعب دور أم للبطل عمر لطفي رغم أن فارق السن ليس كبيرا ؟

إطلاقا، فقد كنت أمام تحدي صعب، هو إقناع الناس في تقمص شخصية “أم” و”حماة” في نفس الوقت، ولكن  والحمد لله ربحت التحدي من خلال الأصداء الإيجابية على الدور الذي كانت لدي فيه مساحة كبيرة، لكن “كورونا” قزمت من هذا الدور في المسلسل.

هل سيكون لك حضورا في الجزء الثاني من المسلسل؟

ستكون شخصية “رقية” حاضرة في الجزء الثاني من مسلسل “سلمات أبو البنات” وقد تم توقيع عقد مشاركتي.

دورك في “سلمات أبو البنات” كان دراما بينما دورك في زواجي محال كان كوميديا، أين تجدين نفسك أكثر؟

أتمنى أن أحظى بأدوار أخرى متنوعة حتى أعرف إلى أين ستأخذني التجربة في ميدان الفن.

سناء تختفي ثم تعود، تعود ثم تختفي، ما السبب وراء ذلك؟

تجربتي تحت الأضواء تناهز العشرين سنة، بدأتها وأنا صغيرة السن توزعت بين عروض الأزياء وتقديم البرامج والتمثيل، وجاءت فترة من حياتي كان لابد أن أتفرغ أيضا لحياتي العادية، كما أني لا أحب الظهور من أجل الظهور.

أصدرت مستحضرات طبيعية خاصة بك، ثم شركة سناء كوم لتنظيم العروض، هل لازال إنتاجها قائما؟

للأسف هما تجربتان لم تستمرا بسبب استقراري بإسبانيا.

لماذا اعتزلت عروض الأزياء رغم أنك لازلت قادرة على العطاء في هذا المجال؟

اعتزلت عروض الأزياء لأني لم أعد مقيمة بالمغرب بعد استقراري بإسبانيا، وكانت آخر مشاركة لي على “البوديوم” من خلال “قفطان المغرب” بمراكش قبل ثلاث سنوات.

إيناس وريان

واكبت تجربة قفطان منذ البدايات، ما هي الذكريات التي تحملينها في قلب لهذه التظاهرة الكبرى؟

كل الحب، لأني في كل مرة أشارك في هذه التظاهرة أغادرها بذكريات جميلة مع زميلات المهنة والمصممات والفريق الذي يسهر على تنظيمها وإبرازها في أرقى المستويات.

ما هو تقييمك لمهنة عرض الأزياء حاليا؟

لكل وقت تجربنه، والجيل الحالي تجربته مغايرة تماما لتجربتنا وأتمنى لهم كل التوفيق.

اذكري ثلاث نجاحات حققتها حتى الآن؟

النجاح الأول هو تحقيقي لحملي في أن أكون أما، والحمد لله تحقق حلمي من خلا توأمي “ريان” و “إيناس” اللذين سيطفئان

شمعتهما السابعة عشر إن شاء الله وأنا فخورة بهما.

النجاح الثاني هو تحقيقي لحملي في أن أصبح عارضة أزياء وعشته في أزهى فتراته، وكانت تجربة “زوينة بزاف” بقي  لي منها ذكريات جميلة وأيضا تعرفت على أشخاص جمعتني بهم صداقة وعلاقة طيبة.

النجاح الثالث هو تحقيقي لهدفي في أن أكون امرأة مستقلة وقوية، ورسالتي لكل نساء العالم و بالأخص النساء في دول ما يعرف بالعالم الثالث، حيث يتعرضن بشكل كبير لـ”الحكرة”.

رابط مختصر
2020-07-09
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلة زين الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

سلمى الغربي