كل ما يجب أن تعرفيه عن البلوغ المبكر

نورالدينآخر تحديث : الثلاثاء 2 فبراير 2016 - 11:41 صباحًا
كل ما يجب أن تعرفيه عن البلوغ المبكر

تبدأ مرحلة البلوغ ما بين عمر العاشرة إلى الثانية عشرة في الفتيات وما بين العاشرة إلى الرابعة عشرة في الأولاد، ويمكن نادرًا أن تظهر في عمر التاسعة، لكن يعتبر البلوغ مبكرًا إن ظهر قبل ذلك.

تظهر أعراض البلوغ العادية عند البنات، لكن في عمر مبكر، مثل:

نمو الثديين

ظهور أول دورة شهرية

ظهور شعر في الإبطين والعانة

هل هناك خطر من البلوغ المبكر؟

في الحقيقة الخطر لا يكمن في البلوغ المبكر في ذاته، لأن البلاد الحارة مثلًا تسبب البلوغ المبكر للفتيات بينما يتأخر البلوغ بعض الشيء في البلاد الباردة، وتؤثر أيضًا العوامل الوراثية على ذلك.

لكن الخطر في التأكد من سبب هذا البلوغ المبكر، فقد يكون سببه ورم في الدماغ أو مرض آخر مثل عدم انتظام الهرمونات أو فرط نشاط للغدة الكظرية أو الدرقية أو تعاطي بعض الأدوية أو السمنة وغير ذلك.

لذا يجب التأكد من سبب البلوغ المبكر، والتأكد من صحة الابنة وسلامتها بإجراء بعض التحاليل الضرورية. ويجب كذلك الحفاظ على نمط صحي للأبناء مثل الحفاظ على الجسم من السمنة وممارسة الرياضة وتناول الغذاء الصحي.

وقد تحدث مضاعفات لذلك عند الفتيات، إذ تزداد نسبة إصابة الفتيات اللواتي بلغن مبكرًا بمتلازمة تكيس المبيض، لذا يجب الاهتمام بالطعام والشراب والرياضة مع الفحص الدوري ولو مرة كل عام.

إن كان البلوغ مبكرًا جدًا، فقد يرى الأطباء التدخل العلاجي لوقف البلوغ حتى السن المناسب لها، أما إن كانت عملية البلوغ مبكرة بقدر بسيط مثل عام واحد، فقد يُعزى إلى سبب وراثي أو بيئي

تبدأ مرحلة البلوغ ما بين عمر العاشرة إلى الثانية عشرة في الفتيات وما بين العاشرة إلى الرابعة عشرة في الأولاد، ويمكن نادرًا أن تظهر في عمر التاسعة، لكن يعتبر البلوغ مبكرًا إن ظهر قبل ذلك.

تظهر أعراض البلوغ العادية عند البنات، لكن في عمر مبكر، مثل:

نمو الثديين

ظهور أول دورة شهرية

ظهور شعر في الإبطين والعانة

هل هناك خطر من البلوغ المبكر؟

في الحقيقة الخطر لا يكمن في البلوغ المبكر في ذاته، لأن البلاد الحارة مثلًا تسبب البلوغ المبكر للفتيات بينما يتأخر البلوغ بعض الشيء في البلاد الباردة، وتؤثر أيضًا العوامل الوراثية على ذلك.

لكن الخطر في التأكد من سبب هذا البلوغ المبكر، فقد يكون سببه ورم في الدماغ أو مرض آخر مثل عدم انتظام الهرمونات أو فرط نشاط للغدة الكظرية أو الدرقية أو تعاطي بعض الأدوية أو السمنة وغير ذلك.

لذا يجب التأكد من سبب البلوغ المبكر، والتأكد من صحة الابنة وسلامتها بإجراء بعض التحاليل الضرورية. ويجب كذلك الحفاظ على نمط صحي للأبناء مثل الحفاظ على الجسم من السمنة وممارسة الرياضة وتناول الغذاء الصحي.

وقد تحدث مضاعفات لذلك عند الفتيات، إذ تزداد نسبة إصابة الفتيات اللواتي بلغن مبكرًا بمتلازمة تكيس المبيض، لذا يجب الاهتمام بالطعام والشراب والرياضة مع الفحص الدوري ولو مرة كل عام.

إن كان البلوغ مبكرًا جدًا، فقد يرى الأطباء التدخل العلاجي لوقف البلوغ حتى السن المناسب لها، أما إن كانت عملية البلوغ مبكرة بقدر بسيط مثل عام واحد، فقد يُعزى إلى سبب وراثي أو بيئي.

الأطعمة التي يحتاجها المراهقون

يحتاج المراهق إلى تناول جميع أنواع الأغذية الرئيسية، فبينما يجب أن تكون معظم الأنظمة الغذائية الصحية مقسمة إلى كربوهيدرات بنسبة (50 – 60%) وبروتينات بنسبة (10 – 30%) ودهون بنسبة (أكثر من 35%) بالإضافة إلى الفواكه والخضروات والألياف ومنتجات الألبان.

تنقسم الكربوهيدرات إلى كربوهيدرات معقدة وكربوهيدرات بسيطة. تعتبر الكربوهيدرات المعقدة المسؤولة عن منح المزيد من الطاقة لفترات أطول وهي ضرورية للمراهقين بنمط حياتهم النشط. ومن الأمثلة الجيدة على ذلك الخبز والقمح الكامل والمكرونة والأرز.. أما الكربوهيدرات البسيطة فهي عادة ما تكون السكريات وهي لا تقدم طاقة طويلة الأجل.

أما الدهون فلا تعتبر جميعها على حد سواء، فمنها الدهون الأحادية غير المشبعة (مثل زيوت عباد الشمس والزيتون) وهي ضرورية للنمو، ومنها الدهون المشبعة وهي التي تؤدي لانسداد الشرايين وارتفاع مستويات الكولسترول.

في حين يحصل معظم المراهقين على ما يكفي من البروتينات والكربوهيدات والدهون إلا أنهم لا يتناولون ما يكفي من الألياف والخضروات والفواكه ومنتجات الألبان وبالتالي يعانون من نقص في نسب الكالسيوم والفيتامينات.

ويُعد نقص الحديد المسبب للأنيميا أو فقر الدم هو من الأسباب الداعية للقلق خاصة مع المراهقات بسبب فترات الحيض. ويُعتبر نقص الكالسيوم أيضًا مشكلة لأن كثيرًا من المراهقين يعتبر استهلاك منتجات الألبان تسبب زيادة الوزن.

رابط مختصر
2016-02-02 2016-02-02
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلة زين الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

نورالدين