المنافسة تشتد في ذو فويس كيدز بين الحكام على المواهب الصغيرة

سلمى الغربيآخر تحديث : الأحد 24 ديسمبر 2017 - 10:53 مساءً
المنافسة تشتد في ذو فويس كيدز بين الحكام على المواهب الصغيرة

بعد مرور ثلاث حلقات من المنافسات ضمن مرحلة “الصوت وبس”، بات المدربون- النجوم الثلاثة يتأنون أكثر في اختياراتهم، لكنهم في الوقت نفسه يحرصون على ضم أفضل الأصوات والمواهب إلى فرقهم التي ستتألف في نهاية المطاف من 15 مشتركاً، يتأهلون إلى مرحلة المواجهة ضمن الحلقة الرابعة من الموسم الثاني من البرنامج العالمي “the Voice Kids” بصيغته العربيّة على MBC1 و”MBC مصر”. ومع انتهاء هذه الحلقة، ارتفع عدد الأصوات في الفرق الثلاثة، فضم تامر إلى فريقه حتى الآن 9 مواهب وتخلى بالتالي عن سياسة التأني التي اتبعها منذ بداية هذا الموسم، فيما بات عدد المشتركين في فريق نانسي 11 موهبة، بينما حصد كاظم 10 مواهب.

في تفاصيل الحلقة ومجرياتها استعاد المدربون – النجوم بداية مشوارهم الفني في تقرير خاص، تحدثوا فيه عن أول أغنية قدموها في طفولتهم. فأشار كاظم إلى كيفية انطلاقته ومدى عشقه وتعلقه بالعزف والموسيقى، فيما أخبر كل طفل عن أول أغنية أحبّها وغناها في حياته، قبل أن تكشف نانسي عن أول أغنية غنتها، وتقول أنها ما تزال محفورة في قلبها ووجدانها، وتوقف تامر عند خطوات انطلاقته وأول أغنية قدمها أمام الجمهور.

في بداية الحلقة، كان يتألف فريق تامر من 6 مشتركين، وارتفع في نهايتها إلى 9. واعتبر أنه يتأنى في اختياراته حرصاً على ألا يكتمل فريقه ويحرم نفسه من مواهب ستصل في الحلقتين الأخيرتين من المرحلة الأولى “الصوت وبس”. في وقت تألف فريق نانسي من 8 مواهب، ووصل مع نهاية الحلقة إلى 11 صوتاً. وارتفع عدد المواهب في فريق كاظم ليصل إلى 10. واستمرت الأجواء الإيجابية بين النجوم الثلاثة، من دون أن تغيب المناكفات التي تعطي طابعاً مرحاً، خصوصاً بين كاظم ونانسي اللذين غالباً ما كانا يستديران بكرسيهما للمواهب نفسهما، فيما تختلف سياسة تامر الذي قلما عبر عن إعجابه بالمواهب، ولا يستدير إلاّ لقلة منها. فهل يستمر في هذه الحلقة في اتباع سياسة التأني، أم يتخلى عنها؟

أول المشتركين الذي غنوا أمام المدربين والجمهور، كان لجي المسرحي من السعودية الذي أدى “زمان الصمت” لطلال مداح، فاستدار له كاظم وتبعته نانسي بعد لحظات. وحاول كل من النجمين إقناعه بالانضمام إلى فريقه، فاختار نانسي. أما آدم نجار من تونس الذي بدأت موهبته بتشجيع من أهله، فغنى “مستيناك” لعزيزة جلال، فلف له كاظم ونانسي في اللحظات الأخيرة، وانضم إلى فريق نانسي. وغنت ليل الهاشم (13 عاماً) من لبنان، “Something’s got a hold on me” لكريستينا أغيليرا، فاستدار لها كاظم وتبعته نانسي، فاختارت هي أيضاً الانضمام إلى فريق نانسي. بعدها غنى محمد خضر (9 سنوات) من فلسطين “على الله تعود” للراحل وديع الصافي، الذي قال بأنه تعلق بالفن في سن أصغر، وقرر أن يعزف العود ليكون مثل وديع الصافي، لكنه لم يحالفه الحظ، إذ لم ينجح في إقناع أحد من المدربين بموهبته. أما فاطيمة أحمد من مصر (10 سنوات)، فغنت “مين يشتري الورد مني” لليلى مراد، فاستدار كاظم في البداية، وقبل لحظات من نهاية الاغنية استدار تامر، وحاول كل منهما إقناعها بالانضمام إلى فريقه، فاختارت تامر. أما جاد عز الدين (22 سنة) من لبنان، فقال بأنه غنى لأول مرة في حياته في عمر 5 سنوات، وبدا واثقاً قبل أن يبدأ بالغناء بأن النجوم الثلاثة سيعجبون بصوته، وسيختار منهم المناسب له. وأدى أغنية “صدقت” لآدم، فاستدار له كاظم ثم تامر ونانسي، واختار الانضمام إلى فريق تامر. وغنت ليليا الكوندي من تونس “Uncover” لزارا لارسون وهي تعزف على البيانو، فلم يستدر لها أحد من المدربين، لكنهم انضموا إليها على خشبة المسرح، فأخذهتهم بغنائها إلى اسبانيا، عندما أدت الأغنية الاسبانية الشهيرة “Despacito”. بعدها غنت سيرينا مطر (10 سنوات) من لبنان، وقالت أنها تعشق الباليه إلى جانب عشقها للغناء، وأدت “Le Temps des Fleurs” لداليدا، وختمتها بأغنية “عم اعشق أنا” ليارا، فاستدار لها كاظم وحده، وضمها بالتالي إلى فريقه. أما أشرقت أحمد من مصر، فقد شغلت اللجنة، وفور بدئها غناء “أما براوة” لنجاة الصغيرة، لف لها تامر ونانسي، وتبعهما كاظم. ولإقناعها الانضمام إلى أحد فريقيهما، انتقل كاظم وتامر إلى المسرح علهما يساعدانها في اتخاذ القرار، إلاّ أن إشارة والدها من خلف الكواليس ينصحها باختيار تامر، حسم النتيجة عند الطفلة، فانضمت إلى فريق تامر. ومع انتهاء الحلقة، يكون تامر قد ضم إلى فريقه كل من أشرقت أحمد، وجاد عز الدين، وفاطيمة أحمد. واعتبر بأنه يبحث أولاً وأخيراً عن الإحساس والطبقات السليمة. أما نانسي فضمت آدم الهداجي، ولجي المسرحي، وليل الهاشم، وأعربت عن سبب استدارتها لمواهب كثيرة قائلة “لأن عقلي لديه قلب”، لكنها أكدت أنها ستتأنى في اختياراتها من الآن فصاعداً لأن المقاعد الشاغرة في فريقها باتت محدودة. أما كاظم فاكتفى بضم موهبة واحدة إلى فريقه هي سيرينا مطر، واعتبر أن “غناء طفل على المسرح، يشكل نقطة ضعفي”.

رابط مختصر
2017-12-24 2017-12-24
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلة زين الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

سلمى الغربي