الأولى وموعد مع الجزء الثاني من”وعدي” في رمضان 2016

سلمى الغربيآخر تحديث : الثلاثاء 31 مايو 2016 - 8:30 مساءً
الأولى وموعد مع الجزء الثاني من”وعدي” في رمضان 2016

السينمائية والتلفزيونية الناجحة، شد انتباه حوالي 6 ملايين مشاهد 47 في المائة من المشاهدين، وبفضله قفزت نسبة الإقبال على القناة الأولى إلى أفضل مستوياتها، حيث قفزت من 7 في المائة إلى 29 في المائة حسب حصيلة رسمية لـ”ماروك ميتري” الموكل إليها قياس نسب المشاهدة في المغرب.

مخرج متميز ومجموعة من أبرز الممثلين المغاربة

المسلسل من إخراج ياسين فنان، الذي يعد من أشهر المخرجين المغاربة وأهمهم، خلال مسيرته الفنية وقع على العديد من الأعمال الناجحة مثل “زينة” و”بنات للا منانة”. من الممثلين المشاركين في الجزء الثاني من المسلسل صفاء حبيركو، وأسامة بسطاوي، وطارق البخاري، وعمي إدريس، وعلي كرويتي، وسمية أكعبون، وحسنة الطمطاوي، وأحلام الزعيمي، وسكينة درابيل، وعبد السلام بوحسيني، وسمية أمغار، ونبيل عاطف….

IMG_0243 IMG_0243 دراما شيقة تعد بالعديد من المفاجآت كسر مسلسل “وعدي” قاعدة سيطرة الأعمال الكوميدية في أوقات الذروة، ليثبت بالأرقام أن الأعمال الدرامية يمكن أن تتفوق على الكوميدية، خصوصا إذا كانت مستمدة من واقع المجتمع. تتناول أحداث المسلسل، الذي صورت حلقاته بالدارالبيضاء، معاناة “مينة” صفاء حبيركو، التي اختطفت من أهلها وهي طفلة من طرف أسرة تستغل الأطفال في التسول والسرقة، قبل أن تنتشلها يد القدر من الضياع لتنشأ في كنف سيدة ثرية عملت على تربيتها وتعليمها. تتسارع الأحداث في قالب درامي رومانسي، يعكس ثنائية الصراع بين الخير والشر والحب والكراهية بسلاسة قلما نجدها في الأعمال المغربية، وتجد “مينة” نفسها أمام قصة حب فاشلة بسبب ماضيها الذي يطاردها، ولؤم ابنة السيدة التي تربت في كنفها، وجشع الأسرة التي اختطفتها. حلقات الجزء الثاني من مسلسل “وعدي” تخبئ الكثير من المفاجآت غير المتوقعة مع ظهور شخصيات جديدة حيث تتعرض البطلة مينة للعديد من المآسي…

IMG_1887 دراما مغربية تصدرت قائمة الأعمال الأكثر مشاهدة في الموسم المنصرم

أفادت حصيلة قياس نسب المشاهدة في المغرب، خلال رمضان 2016، أن المسلسل المغربي “وعدي”، نجح في استقطاب أزيد من 5 ملايين مشاهد. واستطاع المسلسل، الذي أنتجته شركة “إماج فاكتوري” المعروفة بالعديد من الأعمال السينمائية والتلفزيونية الناجحة، شد انتباه 47.5 في المائة من المشاهدين (6 ملايين). وبفضل “وعدي” قفزت نسبة الإقبال على القناة الأولى إلى أفضل مستوياتها في أوقات الذروة مسجلة 29 في المائة مقابل 7.1 في المائة.

IMG_8699 أحداث واقعية تقول المنتجة هيندة سيقال إنها استوحت فكرة وقصة المسلسل من أحداث واقعية معيشة في المغرب وفي كل العالم، تتعلق بقضية اختطاف الأطفال واستغلالهم في التسول والسرقة، حيث يتغير مصيرهم، مؤكدة أنها ركزت على الجانب الإنساني للقصة التي تعكس معاناة بطلة المسلسل “مينة” والعديد من الشخصيات التي تحيط بها، من خلال توجيه أحداث السيناريو، الذي ساهمت في صياغته خلية كتابة متخصصة. وتؤكد سيقال حرص “إيماج فاكتوري” على تقديم أعمال فنية مستمدة من الواقع المغربي والتراث الفني الوطني الغني بالأعمال المتميزة مثل أغنية “وعدي”، التي كتب كلماتها الراحل أحمد الطيب لعلج في سبعينيات القرن المنصرم وغنتها المطربة سمير بنسعيد، وحققت نجاحا كاسحا إبان تلك الفترة، مشيرة إلى أن فكرة إعادة توزيع الأغنية وإدراجها في جينيريك المسلسل مستمدة من الكلمات التي تصور معاناة فتاة في مقتبل العمر مع محيطها العائلي والاجتماعي. وبخصوص حقوق تأليف الكلمات والوجوه الجديدة التي اختارتها لأداء أدوار البطولة في المسلسل، أوضحت سيقال أن إعادة تسجيل الأغنية بتوزيع جديد وجد ترحيبا كبيرا من طرف ورثة الراحل أحمد الطيب لعلج. IMG_9720 أما مسألة اختيار وجوه جديدة لبطولة المسلسل، مثل صفاء حبيركو وأسامة بسطاوي وعلي كرويتي وآخرين، فتدخل في إطار استراتيجية “إماج فاكتوري” التي تعمل منذ تأسيسها على اكتشاف وجوه جديدة لتطعيم الساحة الفنية المغربية والمساهمة في تقديم الدعم للجيل الجديد من الفنانين الشباب. واعتبرت أن المسلسل الجديد ثمرة مجهود جماعي، وتجربة طويلة في المجال الفني، الذي دخلته منذ حوالي 25 سنة، من خلال مشاركتها في إنتاج العديد من الأعمال الناجحة، مثل الفيلم السينمائي الناجح “الطريق إلى كابول”، الذي تربع على شباك التذاكر في المغرب على مدى ثلاث سنوات متتالية، وفيديو كليب أغنية “لمعلم” لسعد لمجرد التي حققت نجاحا عربيا كبيرا من خلال استقطابها أزيد من 300 مليون مشاهد في ظرف قياسي، وفيلم “دلاس” الذي مازال يعرض إلى يومنا هذا بالقاعات السينمائية متصدرا شباك تذاكر النصف الأول من السنة الجارية. IMG_0685 وتأمل في أن تحقق إنتاجات “إيماج فاكتوري” المقبلة نقلة نوعية في الدراما المغربية، التي هي في حاجة ماسة إلى أعمال وطنية إيجابية، تحمل الهوية المغربية بمختلف روافدها. وتطمح سيقال من خلال الأعمال التي تنتجها “إماج فاكتوري” إلى إعادة الجمهور إلى التلفزيون المغربي بعد هجرة جزء كبير منه صوب الأعمال المدبلجة والفضائيات الأجنبية، مشيرة إلى أن إقدامها على الاستثمار في المشاريع الفنية تحكمت فيه “الغيرة الوطنية، من خلال إنتاجات مغربية، تكون لها القدرة على رد الاعتبار للدراما الوطنية والممثل المغربي، من خلال إبراز وجوه جديدة ودعم أخرى مخضرمة. IMG_9559

رابط مختصر
2016-05-31 2016-05-31
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلة زين الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

سلمى الغربي